الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمير
عضو إداري
avatar

ذكر عدد المساهمات : 36
تاريخ الميلاد : 07/03/1985
تاريخ التسجيل : 03/08/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الجمعة أغسطس 21, 2009 8:41 pm

- هل يجوز أن تكون المرأة رئيسة على الرجل فى العمل مع أن الله يقول {الرجال قوامون على النساء}؟

رئاسة المرأة للرجل فى أى عمل لا تكون ممنوعة إلا فى الرئاسة أو الولاية العامة التى جاء فيها الحديث الصحيح "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" رواه البخارى وغيره . وذلك أمر اتفق عليه العلماء ، لخطورة هذه الولاية وحاجتها إلى مواصفات عالية فيمن يتولاها ، وبدون نقاش "الرجال اقدر من النساء فى هذا المجال " وليس هذا تحيزا أو تعصبا ، فالحياة أساسها التعاون ولا يتم الخير إلا بوضع الشخص المناسب فى المكان المناسب ، كما سبق أن ذكرناه فى حق المرأة فى العمل .
وآية {الرجال قوامون على النساء} النساء : 34 تفيد معنى المسئولية الواجبة على الرجال نحو النساء إن كن بنات أو زوجات بالذات ، وذلك لوجوب الإنفاق والرعاية ، ومؤهلات هذه المنزلة مذكورة فى الآية نفسها،{بما فضل اللّه بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم } والواجب هو الاعتراف بالواقع الفعلى الذى خلق عليه الرجل والمرأة وبالنصوص المؤكدة لذلك .
ومهما أعطى من معنى "القوامة" بأنها رئاسة أو غيرها فإن المرأة لا تمنع منها إلا كما قلت فى الولاية العامة، وبشرط أن تكون محافظة على جميع الآداب الشرعية عند خروجها لأى عمل من الأعمال ، حفاظا عليها وعلى غيرها مما لا يمكن تجامله .
والرئاسة فى الأعمال الأخرى مدارها على الكفاية والخبرة والأمانة التى لخصها سيدنا يوسف فى قوله {قال اجعلنى على خزائن الأرض إنى حفيظ عليم } يوسف :55 ، وأشارت بها بنت شعيب عليه لاستئجار موسى {إن خير من استأجرت القوى الأمين } القصص : 26 .
والنصوص فى شرط الكفاءة فى مزاولة أى عمل كثيرة، يستوى فى ذلك الرجل والمرأة وفى الحديث "إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة" قيل : وكيف إضاعتها؟ قال "إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة" رواه البخارى .
فضيلة الشيخ عطية صقر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hassan

avatar

ذكر عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد : 02/12/1988
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الثلاثاء مارس 23, 2010 12:56 pm

ما دام التطور رهين حياة البشر و ما دمنا نعيش في حالة لا يقين شبه تامة فإن مسألة رئاسة المرأة للرجل أو المجتمع تبدو مسألة عادية قبل أن تصير ربما شيئا ضروري و لا خيار للبشر فيه سوى تقبله كحقيقة واقعية. أما الآية فهي مجرد وصف لواقع و ليست حقيقة طبيعية كما أنها مرتبطة فقط بمجال النفقة. و قد كان من الممكن أن تحتل المرأة تلك المكانة في التاريخ الغابر و قبل مجيئ الإسلام لولا الهيمنة الذكورية التي شهدها تاريخنا الغابر منذ نعومة أظافره. أما الحديث رغم وروده في البخاري فلابد من إعادة طرح السؤال هل صحيح البخاري فعلا صحيح؟ و إن ألح علينا أحدهم بصحته فلابد أن نتساءل أيضا من أين يستمدها و كيف بنيت؟ لتتناسل لدينا الأسئلة إلى ما لا نهاية. لأن التارخ شهد ولاية ديمقراطية على يد بلقيس ملكة سبأ و لم يأمر بخلعها بل أثنى عليها لأنها بالطبع أفضل بكثير من ادتنا الرجال اليوم. فهل نقبل بتناقض الرسول مع القرآن أو إفترائه عليه لنبقي على صحة البخاري؟ هل بإمكاننا التضحية بسمعة ديننا الحنيف و سمعة رسوله الصادق الأمين لمجرد إرضاء حفنة من حملة لواء التخلف و المتحدثين بإسم إسلام الجزيرة العربية في القرن السادس الميلادي و ليس بإسم إسلام محمدـ عليه السلام ـ الصالح لكل زمان و مكان؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام

avatar

ذكر عدد المساهمات : 141
تاريخ الميلاد : 16/04/1988
تاريخ التسجيل : 01/08/2009
العمر : 29
الموقع : www.kelaa.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الخميس مارس 25, 2010 5:23 am

قد نختلف في الآراء ونتفق في كوننا أعضاء سوية في هذا المنتدى الرائع ، حقيقية إنها لمبادرة جميلة منك أخ حسن ومحاولة لإزالة شيء من الغموض على بعض الأمور . لكن السؤال الذي أردت أن أطرحه مع إجابتك وبكل صراحة : هل إطلعت على سبب نزول هذه الآبة في الأعلى أم لا ؟ أعتقد أنها ستكون محاولة جديدة للبحث عن الحقيقة . لست مختلفا معك كثيرا، لكن لنبحث جميعا عن الحقيقة ولنكن في مستوى البحث السوسيولوجي المحايد . أعتقد أنك ستتفق معي في كون الحقيقة لا تعد واحدة في آخر المطاف ؟
شكرا على المرور العطر ، ولنواصل النقاش الجاد تحت لواء منتدى طلبة علم الإجتماع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kelaa.ibda3.org
الأمير
عضو إداري
avatar

ذكر عدد المساهمات : 36
تاريخ الميلاد : 07/03/1985
تاريخ التسجيل : 03/08/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الخميس مارس 25, 2010 6:11 am

يقول الله جل وعلا "الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم..." والمقصود ـ والله أعلم ـ أن الرجال قائمون على أمر النساء بسبب الإنفاق والتوجيه، وهما واجبان على الزوج لزوجته، كما يقوم الولي على شئون العائلة، والتفضيل للرجل لكمال العقل وحسن التدبير ورزانة الرأي ومزيد من القوة، لذلك خص الرجال بالرسالات والإمامة والولاية والجهاد ونحو ذلك، ونظير ذلك فإن المهر يجب على الرجل مراعاة للحكمة الإلهية في تكوين الجسم وقدرته – غالبا - على الكسب ومهارته في معرفة دروب العيش، والنفقة والمهر جزء منها، وهو حق خالص للمرأة لا يشاركه فيها أحد من أوليائها، فلها البيع والهبة والتصرف فيه وفي كل ما تمتلكه بما تشاء، ولا بد من أن لكل جماعة رئيسا لقوله صلى الله عليه وسلم "إذا كنتم ثلاثة فأمروا أحدكم" فمن يا ترى يتولى أمر الأسرة ومسؤولياتها؟ هل المرأة أم الرجل أم أحد الأولاد؟
لا بد أن يكون هناك رئيس يقوم على أمرها، وأي عاقل في الدنيا يقول بأن الرجل هو قائم الأسرة وزعيمها، عليه تعتمد بعد اعتمادها على الله جل وعلا، وإذا كانت المرأة تعمل فليس معنى هذا إلغاء القوامة، لأنها في حاجة إلى رجل يحميها ويدبر شئونها، ولا يجب عليها إنفاق لأنه على الرجل، فإن أعطت شيئا من مالها فيعتبر تبرعا، وهي غنية بغنى زوجها، وليس العكس، لأن نفقتها عليه، فلا تجوز الزكاة لها، ولكن يجوز الزكاة من الزوجة الغنية إلى زوجها الفقير، لأن النفقة لا تجب عليها نحوه، لهذه الأسباب، وغيرها كثير، كانت القوامة أي القيادة للرجل، وعلى العلمانيين أن يتقو الله ولا يثيروا التشكك في أمر تأمر به الأديان، ويقره العقلاء، وفوق هذا أمر الإسلام بحسن معاملة المرأة حيث قال صلى الله عليه وسلم: "إنما النساء شقائق الرجال" وقال عليه الصلاة والسلام: "استوصوا بالنساء خيرا" وقال أيضا "ما أكرمهن إلا كريم وما أهانهن إلا لئيم" نقول لهؤلاء هل تكون الأسرة بدون قائد يوجهها لأن المرأة أصبحت تعمل الآن؟ نترك الإجابة لضمائرهم.

منقول للإفادة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hassan

avatar

ذكر عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد : 02/12/1988
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الخميس مارس 25, 2010 9:23 am

شكرا للاخوة على الاهتمام و فتح النقاش الذي نراه ضرورة لا محيد عنها. فأنا أتفق مبدئيا على القوامة لكن لا أتفق على استمرارها في الزمن الانساني بل انني لا أستطيع أن أتفق. فسأكرر مرة أخرى أن الآية تصف واقعا محاولة تقنينه سعيا لتجاوزه فهي خطوة أولى نخو اقرار المساواة بين الجنسين. و القرآن قد خص الرجل بالقوامة لمجرد أنه واقع لا سبيل للقرآن تغييره بشكل فجائي زيادة على أن القرآن قد وجد أصلا النفقة مقصورة على الرجال فقط فماذا أضاف؟ حكمته فقط التي تسير نحو احلال مجتمع انساني حقيقي يسير بخطى ثابتة نخو النمو و ليس نحو التكاثر و اعادة انتاج نفسه. و الواقع أن أصل المغالطة مبعثه هو الواقع الثقافي الذي كرسته الهيمنة الذكورية و العودة الى الأنثروبولوجيا هنا تعد مطلبا لا فكاك منه. فبحث واحد من الحفريات قادر على قلب كل ما ندعيه حقائق رأسا على عقب. فالقرآن نفسه يقول " هو الذي خلقكم من نفس واحدة" لكن ثراتنا يعمد الى الزعم أن حواء مخلوق ثانوي خلق من ظلع أعوج. و القرآن يعلن أن آدم هو الذي عصى ربه بعدما أغواه الشيطان " فعصى آدم ربه" لكن ثراتنا يعمد الى اخفاء هذه الحقيقة زاعما أن حواء هي التي أغوت آدم لأنها كائن ناقص. فالدين ليس هو الفقه. أما العودة الى أسباب النزول فقد لا تكون ضرورية لأنها بالطبع ستعطي نفس النتائج و ستجعلنا ندور في حلقة مفرغة دون أن نتقدم. ثم اذا افترضنا حقيقة أن ذلك خقيقة فلماذا يثني القرآن على ديمقراطية بلقيس؟
فأنا أقول أن الآية مرهونة بسياقها السوسيوثقافي لأن القرآن لا يعني عدم قدرة المرأة على الرئاسة لنقصها بل لعدم تجربتها لأن المرأة حينها لم تكن تهتم بالسياسة بل أن ظروفها لم تكن تسمح لها بذلك فقد خلقت لها الهيمنة الذكورية وظيفة من فراغ و هي الاهتمام بالبيت. و قد جاء القرآن العجيب اللأبعاد لنسف هذه الحقيقة بالذات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام

avatar

ذكر عدد المساهمات : 141
تاريخ الميلاد : 16/04/1988
تاريخ التسجيل : 01/08/2009
العمر : 29
الموقع : www.kelaa.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الخميس مارس 25, 2010 5:49 pm

هنا سأوجه طرحي الأول بيض الشيء لمسار آخر نحو نفس الهدف لكن بهذا السؤال : هل تعتبر أن القرآن مرحلي ولحظي ؟ ذلك يفسره ما قلته في ... و قد جاء القرآن العجيب اللأبعاد لنسف هذه الحقيقة بالذات... هل هذا تفسير آخر لتاريخ واحد ، أم محاولة للإفتراء عليه بوجه أو بآخر . كما أنك فندت ذلك في قولك " فأنا أقول أن الآية مرهونة بسياقها السوسيوثقافي " . أتمنى أن تكون الإجابة مرهونة برغبة في طلب الحقيقة وليس الإفتراء على الحقيقة .
أتمنى أن تحضرنا أطراف أخرى في هذا النقاش الشيق ، لا سيما الجنس الآخر فهو لازال غائبا على صفحات هذا المنتدى . شكرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kelaa.ibda3.org
hassan

avatar

ذكر عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد : 02/12/1988
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   السبت مارس 27, 2010 8:56 am

لابد في البداية أن أشير الى مسألة رئيسية و مهمة في هذا النقاش ألا و هي أنني لا أمزح و ليس ثمة مبرر واحد لوجودي هنا سوى النقاش الجاد و أنا مصر على النقاش ليس بالطبع لمجرد الرغبة في الجحود و النقد من أجل النقد بل الأصح أن لي رغبة كبيرة في فتح نقاشات كهاته. فأنا أكتب ما أؤمن به و أترك ايماني يقودني فأنا لست مغرورا و أدعي أنني أملك الحقيقة بل أنا في محاولة جادة لبناء صرح معرفي متين مسلحا بالشك و بالنسبية.
أما اجابتي على سؤالك فأنا سأجيب باختصار و سأقول بأن القرآن صالح لكل زمان و مكان و ليس لحظي و لم أقصد ذلك من قبل و لم ألمح له من بعيد أو قريب و معنى ذلك أنه في علاقة جدلية دائمة مع الواقع الانساني، لذا فهو فاعل و منفعل. و الفرق بينهما أن الواقع الانساني نسبي و متغير و أن القرآن مطلق و اطلاقه لا يعني البتة جموده و ثباته بل شموليته و هيمنته على الواقع البشري. فالآية محط النقاش تعد قاعدة لتقنين الواقع البشري رغبة في تغييره فيم بعد بشكل تدريجي. فمثلا كما نعلم لم تكن المرأة ترث أبدا في الجاهلية فجاء القرآن لتغيير الواقع لكن ليس بواقع غير واقعي و أكثر قسوة بل أعلن أن من حقها أن ترث فحدد قدرا أدنى هو النصف فاتحا هامشا للزيادة أمام التقدم التاريخي ليمنح المرأة حقها كاملا.فالقرآن هنا كان مرنا في التعامل مع الواقع و اختار التغيير تدريجيا تجنبا لأية أزمة اجتماعية. و الأمثلة هنا عديدة سندرجها اذا رغبت.
فرأس المشكلة أننا نتعامل مع حرفية النصوص و نتغاضى عن معزاه و دلالاته و أبعاده و يتم ذلك باهدار الأبعاد التاريخية و الاجتماعية و الثقافية. و الاشكال الذي لازلنا نتخبط في شركه هو أننا نظن خطأ أن الدين الاسلامي هو الفقه و نأخذ بذلك كل تنظيرات الفقه مأخذ الجد على أنها جوهر الدين و التجسيد الأمثل لتعاليم القرآن.
و ختاما أود من الأخ الكريم أن ألفت انتباهه الى أننا في غنى تام عن الأحكام المسبقة و توجيه الاتهامات يمينا و شمالا لمجرد سوء الظن فأنا هنا فقط أعبر عن وجهة نظري المتواضعة و لست مفتريا و لا أرى ثمة سبب واحد قد يدفعني لذلك و لست أقدم أفكاري بمثابة مسلمات أو حقائق مقدسة أو نصف مقدسة أو حتى ربع مقدسة على الأقل و فوق كل ذلك أحترم كثيرا آراءك و لي كامل الحق في انتقادها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام

avatar

ذكر عدد المساهمات : 141
تاريخ الميلاد : 16/04/1988
تاريخ التسجيل : 01/08/2009
العمر : 29
الموقع : www.kelaa.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الإثنين مارس 29, 2010 5:34 am

جميلة جدا هذه العبارات ، متناسقة وتعبلا عن غيرة لدى صاحبها للوصول إلى نتيجة مهمة . المهم لا أنكر أن كل ما قلته نسبي وقد يتغير مع الزمن . نصيحتي أن لا نستعجل الحكم على الآخرين كما عنيت أنا بذلك قبلا . المهم لم أقصد إلا معرفة ما تحاول شرحه بترابط النص القرآني بالسياق السوسيوثقافي ؟ أشرت إلى ذلك في ردك الأخير وإنكارا للرد السابق أو تصحيحا لما فيه من زلة . هذا يدفعني للتساؤل من جديد رغم بعض الحدر من عدم الخوض في فراغ ، ما موقفك من الآية علما ان واضعها أو كاتب النص أعلاه ( فهو منقول طبعا ) لم يدرجها كاملة ولم يوظف الآية الصحيحة في الموضع المناسب ؟ هل نحن بصدد مناقشة لا شيء وتدييله للوصول إلى ما نريد ؟ ما القديم والجديد في ما أتى به الرسول الكريم ؟ ما مدا صلاحيته لحد الآن ؟ أقصد بالمقارنة مع التشريعات والقوانين الوضعية وحقوق الإنسان الآن ؟
شكرا على التفاعل ، وإن كان فلمجرد الوصول لسبيل الحقيقة أو إيجاد خريطة تؤدي إليها على الأقل . شكرا لك حسن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kelaa.ibda3.org
hassan

avatar

ذكر عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد : 02/12/1988
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   السبت أبريل 03, 2010 9:13 am

أولا هناك خلط لدى صاحب المقال بين آية قرآنية و حديث و الأهم أن الآية تعني بالقوامة الخدمة و معنى قام على فلان هو قام بخدمته و القرآن هنا يلفت انتباهنا الى مكون الأسرة المبني على التكامل فالرجل في خدمة المرأة التي تعد لنا الأجيال وهناك علاقة وثيقة بين حكمة القرآن و بين القوانين الوضعية خاصة ميثاق حقوق الانسان فالقرآن يتقدم لنسف المساواة الشكلية بين الجنسين لأن علاقتهما مبنية على التكامل و ليس تبادل المواقع داخل الأسرة و أهم ميزة عند الانسان على خلاف باقي الكائنات هي أن الانسان يحتاج الى أسرة و أن مساره كله رهين بها. أما مسألة رئاسة المرأة فأنا لست ضدها و الأية لا تعلن ذلك لأن هناك تفاضل بين الرجال و بين النساء في الآية أي أن القرآن لا يقول بأفضلية الرجال على النساء بل يقر أنهما عنصران متمايزان ( بما فضل بعضكم على بعض) و التكامل و التعاون هو الشرط الوحيد في علاقاتهما كما يضيف شرطا للقوامة مبني على النفقة حيث المرأة هي الوحيدة القادرة على تربية الأطفال و يالها من مهمة عظيمة قد تكون أعظم بكثير من مسألة الرئاسة أو الامامة التي يتبجح الرجال بقدرتهم و أهليتهم لها. سأقول مرة أخرى بأن الآية لا علاقة لها بمسألأة الرئاسة أو الامامة أو سميها ما تشاء لأن ذلك مرده للتفسير ذو النزعة الذكورية ممزوجا بالثقافة العربية السائدة آنذاك و بالارث التاريخي و الثقافي السابق على الاسلام . فالواقع أننا نغفل كثيرا دور المرأة في تربية الأجيال و كثيرا ما نجد نساء مهنتهن "بدون" و هذا جهل حقيقي بوظائف المرأة و بأهميتها فالمرأة كربة بيت ليست لا شيء فهي تلعب دورا حاسما في مسار البشرية و لا عيب أن تعمل خارج البيت في جميع الأعمال اذا لم تكن تؤثر سلبا على تربية الأبناء و الاهتمام بالأسرة لأنها مهمة قد تكون أصعب من الرئاسة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام

avatar

ذكر عدد المساهمات : 141
تاريخ الميلاد : 16/04/1988
تاريخ التسجيل : 01/08/2009
العمر : 29
الموقع : www.kelaa.ibda3.org

مُساهمةموضوع: رد: ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟   الأحد أبريل 04, 2010 9:16 am

هنا سأقول أني متفق مكعك . شكرا لك على المشاركة الشيقة ، لا تبخل علينا بالمزيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kelaa.ibda3.org
 
ما رأيك : المرأة رئيسة فى العمل ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم الآداب الــفــكــر والـــثــقـــافـــة :: رحاب النقاشات الجادة-
انتقل الى: